خبير الاعشاب والتغذية العلاجية عطار صويلح

00962779839388 واتس اب

العوامل والعادات اليومية التي قد تؤثّر على جهاز المناعة

علاج الحصوات بالاعشاب-لالالالالالالالالاللجراحة لالالاللفشل الكلوي---ضربة بضربة اقوى تركيبة على مستوى الوطن العربي ان لم تكن عالميا   مهما كان حجم الحصوات في الكلى والحالب والمثانة صحتك بالدنيا كورس يفيد المناعة العامة ويفتت الحصوات ويطهر الجهاز البولي للرجال والنساء عامة لالالالالالالا تترد الحصوات تسبب الفشل الكلوي وضعف المناعة العامة بسبب ترسب البلورات العلاج ضربة بضربة اي طلقة بندقية خير من صلية رشاش رسولنا يقول المستشار مؤتمن اني لك من الناصحين    اقوى تركيبة بفضل الله تعالى على مستوى الوطن العربي وجربت على الاف المرضى منذ اكثر من 30 عام تركيبة مذهلة للحصوات في الكلى الحالب المثانة تفتيت تذويب تنزيل للرمال والرواسب استعمال 48-72 ساعة  النتائج خيالية بأذن الله تعالى  خبير الاعشاب والعلاجات الطبيعية عطار صويلح  00962779839388


أن هناك العديد من العوامل والعادات اليومية التي قد تؤثّر على جهاز المناعة في الجسم؟ لذلك ننصحك بتجنّب العادات التالية للحفاظ على صحة جيدة وقادرة على محاربة الأمراض:


- التشاؤم: أفادت العديد من الدراسات الحديثة أن التشاؤم يؤثّر سلباً على مناعة الجسم، إذ تبيّن أن الأشخاص المتفائلين في الحياة تزداد في جسمهم نسبة الخلايا المقوية للمناعة على عكس الاشخاص المتشائمين التي تنخفض لديهم هذه النسبة.

- الإرهاق: إن الإرهاق والإجهاد الشديدين يضعفان الجسم وبالتالي يقتلان عدداً من الخلايا التي تعزز المناعة وتقاوم الأمراض والميكروبات بحسب الدراسات والأبحاث الحديثة.

- كبت المشاعر: أثبتت الدراسات بأن الأشخاص الذين اعتادوا على كبت مشاعرهم، وعدم البوح بها معرضين أكثر من غيرهم لضعف المناعة. فقد تبيّن أن الاشخاص الذين يفضفصون همومهم للمقربين منهم تزداد لديهم عدد خلايا الدم البيضاء وهي واحدة من الخلايا التي تساعد على الوقاية ومحاربة الأمراض.

- الإفراط في تناول الأدوية: إن تناول الأدوية تلقائياً عند الشعور بالمرض يُضعف المناعة الطبيعية للجسم، فيعتاد الجسم على الأدوية لمحاربة الأمراض وتخفّ المناعة الخاصة به.

- عدم الحصول على قسط كاف من النوم: أشارت الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم، تخفّ في جسمهم الأجسام المضادة للزكام والإنفلوينزا بمعدل 50% مقارنةً مع الأشخاص الذين يحصلون على قدر كافٍ من النوم أي ما بين السبع والثماني ساعات يومياً.

0 التعليقات:

إرسال تعليق